Fatwa: # 46979
Category: Jurisprudence and Rulings...
Country: South Africa
Date: 12th January 2021

Title

Can a wife wash the body of her deceased husband?

Question

"when a man passes away, the woman has to still sit in Iddat. the nikah is still intact after death until the end of the Iddat. the woman may only marry after the Iddat; therefore, it is permissible for her to give him ghusl and also to look at him after his death. this is further substantiated by a narration of hadhrat aisha (radiallahu anha) who says, had we known earlier what we came to know later, then none except the wives of Rasulullah would have given him ghusl."

Is the following authentic.

(they want to know if a woman can make ghusl for her husband.)

 

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful. 

As-salāmu 'alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

The Hadith in reference is as follows: 

حدثنا النفيلي حدثنا محمد بن سلمة عن محمد بن إسحاق حدثني يحيى بن عباد عن أبيه عباد بن عبد الله بن الزبير قال: سمعت عائشة تقول: لما أرادُوا غسلَ النبي صلَّى الله عليه وسلم قالوا: والله ما ندري أنُجَرِّدُ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلم من ثيابه كما نُجرِّد موتانا أم نغسله وعليه ثيابُه؟ فلمَّا اختلفُوا ألقى الله عزّ وجلّ عليهم النومَ حتى ما منهم رجل إلا وذَقْنُهُ في صدرهِ ثم كلَّمَهم مُكلِّم من ناحيةِ البيت لا يدرُونَ مَن هو: أن اغسِلوا النبي صلَّى الله عليه وسلم وعليه ثيابُه فقامُوا إلى رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلم فغَسلوه وعليه قميصُه يصبُّون الماءَ فوق القميصِ ويدلكونه بالقميص دون أيديهم وكانت عائشةُ تقول: لو استقبلتُ من أمري ما استدبرتُ ما غسلَه إلا نساؤه. (أبو داود 3141, ابن ماجة 1464, احمد 26306) 

Translation: Aisha (Radhiyallahu Anha) said: When the Sahabah intended to Wash Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam), they said: By Allah, we did not know whether we should take off the clothes of the Messenger of Allah (Sallallahu Alaihi Wasallam) as we took off the clothes of our dead, or wash him while his clothes on. When they (the Sahabah) differed among themselves, Allah cast slumber over them until every one of them had put their chin on their chest. Then a speaker spoke from a side of the house and they did not know who he was: Wash the Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) while his clothes are on him. So they stood around Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) and washed him while he had his shirt on him. They poured water on his shirt, and rubbed him with his shirt and not with their hands. Aisha used to say: If I had known beforehand about my matter what I found out later, none would have washed Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) except his wives. (Abu Dawud 3141, Ibn Maja 1464, Ahmed 26306)

The hadith is classified as Hasan by Sheikh Shuaib Arnaut.[1]

It is permissible for the wife to wash the body of her deceased husband. However, washing the body of a deceased person can be difficult and requires experience and skill. Therefore, it is preferable for men who have experience and expertise to wash the body of the deceased. Nevertheless, if men are not around to wash the body, then the wife may wash the body of her late husband.[2]

And Allah Ta'āla Knows Best

Shakib Alam

Student - Darul Iftaa

Pennsylvania, USA

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

 

 



[1] سنن ابي داود في تعليق شعَيب الأرنؤوط (ج5 ص60) 

إسناده حسن من أجل محمد بن إسحاق -وهو ابن يسار المطلبي مولاهم- وقد صرح بالتحديث فانتفت شبهة تدليسه. النُّفَيليُّ: هو عبد الله بن محمد بن نُفَيل الحرَّاني.

وأخرجه ابن ماجه (1464) من طريق ابن إسحاق، بهذا الإسناد مختصراً بقول عائشة في آخر الحديث.

وهو في مسند أحمد، (26306)، و "صحيح ابن حبان" (6627) مطولاً. وقول عائشة: لو استقبلت من أمري ما استدبرت، أي: لو علمت أولاً ما علمت آخراً، وظهر لي أولاً ما ظهر لي آخراً. ما غسله إلا نساؤه، وكان عائشة تفكرت في الأمر بعد أن مضى، وذكرت قول النبي -صلَّى الله عليه وسلم- لها: (ما ضرَّكِ لو متِ قبلي، فغسلتك وكفنتك ثم صليت عليك ودفنتك" رواه أحمد (25908) وابن ماجه (1465) وفيه متمسك لمذهب الجمهور في جواز غسل أحد الزوجين للآخر، ولكن لا يدل على عدم جواز غسل الجنس لجنسه مع وجود الزوجة، ولا على أنها أولى من الرجال. أفاده صاحب "نيل الأوطار".

 

شرح سنن ابي داود للعباد (ج356 ص20)

قوله: حدثنا النفيلي. هو عبد الله بن محمد النفيلي وهو ثقة أخرج له البخاري وأصحاب السنن. حدثنا محمد بن سلمة. هو محمد بن سلمة الباهلي الحراني، وهو ثقة أخرج له البخاري في (جزء القراءة) ومسلم وأصحاب السنن. عن محمد بن إسحاق. هو محمد بن إسحاق المدني، وهو صدوق أخرج له البخاري تعليقاً ومسلم وأصحاب السنن. حدثني يحيى بن عباد. هو يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير، وهو ثقة أخرج له البخاري في (جزء القراءة) وأصحاب السنن. عن أبيه عباد بن عبد الله. أبوه عباد بن عبد الله ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة. سمعت عائشة. عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها، الصديقة بنت الصديق، وهي واحدة من سبعة أشخاص عرفوا بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.

 

[2] بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (ج2 ص318) دار الكتب العلمية

أما المرأة فتغسل زوجها لما روي عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: لو استقبلنا من الأمر ما استدبرنا لما غسل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلا نساؤه ومعنى ذلك أنها لم تكن عالمة وقت وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بإباحة غسل المرأة لزوجها ثم علمت بعد ذلك.

وروي أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه أوصى إلى امرأته أسماء بنت عميس أن تغسله بعد وفاته وهكذا فعل أبو موسى الأشعري ولأن إباحة الغسل مستفادة بالنكاح فتبقى ما بقي النكاح والنكاح بعد الموت باق إلى وقت انقطاع العدة بخلاف ما إذا ماتت المرأة حيث لا يغسلها الزوج لأن هناك انتهى ملك النكاح لانعدام المحل فصار الزوج أجنبيا فلا يحل له غسلها واعتبر بملك اليمين حيث لا ينتفي عن المحل بموت المالك، ويبطل بموت المحل فكذا هذا، وهذا إذا لم تثبت البينونة بينهما في حال حياة الزوج فأما إذا ثبتت بأن طلقها ثلاثا أو بائنا ثم مات وهي في العدة لا يباح لها غسله؛ لأن ملك النكاح ارتفع بالإبانة.

 

البحر الرائق شرح كنز الدقائق (ج2 ص174) 

ولا يغسل الرجل زوجته والزوجة تغسل زوجها دخل بها أو لا بشرط بقاء الزوجية عند الغسل حتى لو كانت مبانة بالطلاق، وهي في العدة أو محرمة بردة أو رضاع أو مصاهرة لم تغسله.

 

الجوهرة النيرة (ج1 ص104) 

ويجوز للمرأة أن تغسل زوجها إذا لم يحدث بعد موته ما يوجب البينونة من تقبيل ابن زوجها أو أبيه فإن حدث ذلك بعد موته لم يجز لها غسله خلافا لزفر وأما هو فلا يغسلها إذا ماتت عندنا.

 

حاشية الطحطاوي علي مراقي الفلاح (ج2 ص208) دار القباء

"والمرأة تغسل زوجها" ولو معتدة من رجعي أو إظهار منها في الأظهر أو إيلاء لحل مسه والنظر إليه ببقاء العدة فلو ولدت عقب موته أو انقضت عدتها من رجعي أو كانت مبانة أو حرمت بردة أو رضاع أو صهرية لا تغسله.

وقال أيضا والمرأة تغسل زوجها لحل مسه والنظر إليه ببقاء العدة اهـ وهذا يقتضي التعليل لقوله تغسله فتأمل

 

الفتاوي الهندية (ج1 ص160) دار الفكر

ويجوز للمرأة أن تغسل زوجها إذا لم يحدث بعد موته ما يوجب البينونة من تقبيل ابن زوجها أو أبيه وإن حدث ذلك بعد موته لم يجز لها غسله وأما هو فلا يغسلها عندنا كذا في السراج الوهاج ولو طلقها رجعيا ثم مات عنها وهي معتدة تغسله كذا في محيط السرخسي فإن مات في آخر عدتها قبل الانقضاء ثم انقضت بعد الوفاة للمرأة أن تغسله كذا في شرح الطحاوي والأصل فيه أن كل من يحل له وطؤها لو كان حيا بالنكاح يحل لها أن تغسله وإلا فلا كذا في التاتارخانية.

 

الفتاوي التاتارخانية (ج2 ص14) 

وفي الطلاق الرجعي اذا مات الزوج قبل انقضاء العدة حل لها ان تغسله.  

 

فتاویٰ حقانیۃ  (ج3 ص458)

شوہر کے مرنے کے بعد دونوں کا نکاح من كل الوجوہ ختم نہیں ہوتا ، عورت ایام عدت میں من وجہ شوہر کے نکاح میں ہوتی ہے اس لیے شوہر کے مرنے کے بعد وہ اسے عسل دے سکتی ہے۔

 

فتاوی عثمانیہ (ج3 ص192)

خلاف الجنس صورت میں بچا بچی کے علاوہ ایک اور صورت بھی جائز ہے اور وہ ہے عورت کا اپنے شوہر کو غسل دینا  تاہم اس کے لیے شرط یہ ہے کہ عورت شوہر کی موت کے وقت اسی حالت میں ہو کہ اگر بالفرض شوہر زندہ ہوتا تو کے لیے جماع کرنا جائز ہوتا.یعنی یا  تو مکمل طور پر نکاح میں ہو یا طلاق رجعی کی عدت میں ہو۔

 

فتاویٰ محمودی (ج13 ص48)

عورتوں کا یہ خیال غلط ہے بلکہ عورت کیلئے جائز ہیکہ شوہر کو بعد موت کے کفن اور غسل دے دلیل وہی ہے جو آپ نے لکہی ہے۔

 

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]