Fatwa: # 46008
Category: History and Biography
Country: African Country
Date: 22nd August 2020

Title

Is Ataa bin Abi Rabah a Sahabi or a Tabi’ee?

Question

Assalamualaikum

Respected Aalim,

Please clarify if Ataa bin Abi Rabah was a sahabi or Tabi'ee. Will also appreciate a little information with regards to his life story.

JazakAllah.

May Allah crown your efforts with acceptance.

Request Duas,

Was-salaam.

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Ataa bin Abi Rabah (Rahimullah) is a Tabi’ee. He was born at the time of the Khilafah of Uthman (Radhiyallahu Anhu) at the year 27AH. He was born in the city of Mawlidi Al-Jund, and he grew up in Makkah. He was the Mawla of Abi Khuthaym al-Fihri. He was described as being black and flat-nosed. He was crippled and was born with one healthy eye. Later on, he became completely blind.

He was Thiqah (reliable), a Fakeeh, an Alim, and knew many Ahadith. He became the Mufti of Makkah along with Mujahid (Rahimullah). However, most of the questions were directed towards Ataa bin Abi Rabah. Some of his teachers were Ibn Abbas, Abu Hurairah, ibn Umar, Abu Saeed, and Jabir (Radhiyallahu Anhum). He passed away in Ramadan in the year 114AH or 115AH.[1]

And Allah Ta’āla Knows Best

Shakib Alam

Student - Darul Iftaa

Pennsylvania, USA

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

 

01-03-1442|08-22-2020

 

 

 


[1] التاريخ الكبير (ج6 ص463) دائرة المعرفة العثمانية

عطاء بْن أَبِي رباح أَبُو محمد مولى آل ابى خثيم القرشي الفهري الْمَكِّيّ واسم أَبِي رباح أسلم، قَالَ حيوة بْن شريح عَنْ عَبَّاس / بْن الْفَضْل عَنْ حماد بْن سلمة: قدمت مكة سنة مات عطاء سنة أربع عشرة ومائة، وَقَالَ أَبُو نعيم: مات سنة خمس عشرة ومائة، سَمِعَ أَبَا هُرَيْرَةَ وابْن عَبَّاس وأبا سَعِيد وجابرا وابن عمر رضى الله عَنْهُم، روى عَنْهُ عَمْرو بْن دينار وقيس بْن سعد وحبيب بْن أَبِي ثابت

 

سير اعلام النبلاء (ج5 ص79-88) مؤسسة الرسالة

ولد: في أثناء خلافة عثمان. حدث عن: عائشة، وأم سلمة، وأم هانئ، وأبي هريرة، وابن عباس، وحكيم بن حزام، ورافع بن خديج، وزيد بن أرقم، وزيد بن خالد الجهني، وصفوان بن أمية، وابن الزبير، وعبد الله بن عمرو، وابن عمر، وجابر، ومعاوية، وأبي سعيد، وعدة من الصحابة ... قال علي بن المديني: اسم أبي رباح: أسلم مولى حبيبة بنت ميسرة بن أبي خثيم. وقال ابن سعد: هو مولى لبني فهر، أو بني جمح، انتهت فتوى أهل مكة إليه، وإلى مجاهد، وأكثر ذلك إلى عطاء. سمعت بعض أهل العلم يقول: كان عطاء أسود، أعور، أفطس، أشل، أعرج، ثم عمي، وكان ثقة، فقيها، عالما، كثير الحديث.

قال أبو داود: أبوه نوبي، وكان يعمل المكاتل، وكان عطاء أعور، أشل، أفطس، أعرج، أسود. قال: وقطعت يده مع ابن الزبير... الثوري: عن عمر بن سعيد بن أبي حسين، عن أمه:

أنها أرسلت إلى ابن عباس تسأله عن شيء، فقال: يا أهل مكة! تجتمعون علي وعندكم عطاء! وقال قبيصة: عن سفيان بهذه، ولكن جعله عن ابن عمر. وقال بشر بن السري: عن عمر بن سعيد، عن أمه:

أنها رأت النبي -صلى الله عليه وسلم- في منامها، فقال لها: (سيد المسلمين: عطاء بن أبي رباح). وقال أبو عاصم الثقفي: سمعت أبا جعفر الباقر يقول للناس - وقد اجتمعوا -: عليكم بعطاء، هو -والله- خير لكم مني. وعن أبي جعفر، قال: خذوا من عطاء ما استطعتم. وروى: أسلم المنقري، عن أبي جعفر، قال: ما بقي على ظهر الأرض أحد أعلم بمناسك الحج من عطاء... قال الهيثم، وأبو المليح الرقي، وأحمد، وأبو عمر الضرير، وغيرهم: مات عطاء سنة أربع عشرة ومائة. وقال يحيى القطان: سنة أربع، أو خمس عشرة. وقال ابن جريج، وابن عيينة، والواقدي، وأبو نعيم، والفلاس: سنة خمس عشرة ومائة. وقال الواقدي: عاش ثمانيا وثمانين سنة. وقال شباب: مات سنة سبع عشرة. فهذا خطأ، وابن جريج، وابن عيينة: أعلم بذلك. وقد كان بمكة مع عطاء من أئمة التابعين: مجاهد، وطاووس، وعبيد بن عمير الليثي، وابن أبي مليكة، وعمرو بن دينار، وأبو الزبير المكي، وآخرون.

 

تهذيب التهذيب (ج7 ص199-203) المطبعة دائرة المعارف النظامية

عطاء" بن أبي رباح واسمه أسلم القرشي مولاهم أبو محمد المكي روى عن بن عباس وابن عمرو وابن عمر وابن الزبير ومعاوية وأسامة بن زيد وجابر بن عبد الله وزيد بن أرقم وعبد الله بن السائب المخزومي وعقيل بن أبي طالب وعمر بن أبي طالب وعمر بن أبي سلمة ورافع بن خديج وأبي الدرداء وأبي سعيد الخدري وأبي هريرة وعائشة وأم سلمة وأم هانئ وأم كرز الكعبية... وقال بن سعد كان من مولدي الجند ونشأ بمكة وهو مولى لبني فهر أو الجمح وانتهت إليه فتوى أهل مكة وإلى مجاهد في زمانهما وأكثر ذلك إلى عطاء سمعت بعض أهل العلم يقول كان عطاء أسود أعور أفطس أشل أعرج ثم عمي بعد وكان ثقة فقيها عالما كثير الحديث وقال الآجري عن أبي داود كان أبو عطاء نوبيا وكان يعمل المكاتل وذكر فيه ما تقدم من العيوب وزاد وقطعت يده مع بن الزبير... عن عمر بن قيس سألت عطاء متى ولدت قال لعامين خلوا من خلافة عثمان وذكر أحمد بن يونس الضبي أنه ولد سنة 27 وقال أبو المليح الرقي مات سنة 114 وقال ميمون ما خلف بعده مثله وقال يعقوب بن سفيان والبخاري عن حيوة بن شريح عن عباس بن الفضل عن حماد بن سلمة قدمت مكة وعطاء حي فقلت إذا أفطرت دخلت عليه فمات في رمضان وقال أحمد وغير واحد مات سنة 114 وقال القطان مات سنة 114 أو 115 وقال بن جريج وابن علية وآخرون مات سنة 115.

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]