Fatwa: # 43854
Category: Women
Country:
Date: 14th September 2020

Title

Haidh - Stopped before usual cycle

Question

Assalamualikum Mufti sab,

 

Ek Masla hi Haiz ki baare me. Mere ahliya ki muddath 6 din hi bahuth saalonse.Lekin ab 5 wi din  hi Khoon band hora .

 

Un sey 5 wi din hi mulaqath karsakthey kya? uno gusool  kab karna hi? Kya Muddath ka dekhna ya Khoon band hone ka dekhna?

Namaz kab sey Waajib hothi?

 

Jazakallahukhair

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In principle, if a woman’s menstrual bleeding stops prior to her normal habit, then she should make Ghusl and start performing Salah. If blood starts and stops during this period, she should perform Ghusl again.

She should not perform Salah at the beginning time of each prayer; instead she should delay performing Salah till the end of the Mustahab time for each Salah. She should do this until she reaches her normal habit.

As for conjugal relations, this will be restricted from the time the bleeding stopped until the normal habit.[i]

In the enquired scenario, the woman in reference will make Ghusl and thereafter perform Salah at the end of the Mustahab time of Salah from when her bleeding stops on the fifth day until the end of the sixth day. Furthermore, conjugal relations will be permissible only at the end of the sixth day.

And Allah Ta’āla Knows Best

Mahmood Suliman

Student Darul Iftaa
Gaborone, Botswana

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 

 

 

 

 


[i] حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 146)

وإذا انقطع لدون عادتها" أي وقد تجاوز ثلاثة أيام لا يقربها وإن اغتسلت حتى تمضي عادتها ولكن تصلي وتصوم احتياطا ويجب عليها تأخير الغسل إلى قبيل آخر الوقت المستحب ويستحب تأخيره إليه إذا انقطع لتمام العادة قاله في الشرح

 

الدر المختار شرح تنوير الأبصار وجامع البحار (ص: 44)

(وإن) انقطع لدون أقله تتوضأ وتصلي في آخر الوقت، وإن (لاقله) فإن لدون عادتها لم يحل، وتغتسل وتصلي وتصوم احتياطا

 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 294)

(قَوْلُهُ وَإِنْ وَلِأَقَلِّهِ) اللَّامُ بِمَعْنَى بَعْدَ ط (قَوْلُهُ لَمْ يَحِلَّ) أَيْ الْوَطْءُ وَإِنْ اغْتَسَلَتْ؛ لِأَنَّ الْعَوْدَ فِي الْعَادَةِ غَالِبٌ بَحْرٌ (قَوْلُهُ وَتَغْتَسِلُ وَتُصَلِّي) أَيْ فِي آخِرِ الْوَقْتِ الْمُسْتَحَبِّ، وَتَأْخِيرُهُ إلَيْهِ وَاجِبٌ هُنَا أَمَّا فِي صُورَةِ الِانْقِطَاعِ لِتَمَامِ الْعَادَةِ فَإِنَّهُ مُسْتَحَبٌّ كَمَا فِي النِّهَايَةِ وَالْبَدَائِعِ وَغَيْرِهِمَا (قَوْلُهُ احْتِيَاطًا) عِلَّةٌ لِلْأَفْعَالِ الثَّلَاثَةِ

 

عمدة الرعاية بتحشية شرح الوقاية (2/ 148)

فإن كان الانقطاعُ فيما دون العادةِ يجب أن تؤخِّرَ الغُسْلَ إلى آخر وقت الصَّلاة

قوله: فيما دون العادة؛ إذا كانت معتادة، بأن كانت عادته أن تحيضَ في كلّ شهرٍ سبعةَ أيّام فانقطعَ دمها في شهرٍ لستّة أيّام.

قوله: يجب؛ يعني لا يتبادر إلى الغسلِ وأداءِ الصلاة ونحوها، بل تنتظر إلى آخر وقت الصلاة؛ لأنّ عودَ الدمِ مظنون لبقاءِ زمانِ العادة، والتخلّف عن العادةِ أمرٌ نادر، فإن عاد دمها فهي حائضة كما كانت، وما تخلَّل من الطهر غير فاصل، وإن لم يعد وخافت فوت الصلاة ونقصانها بذهاب الوقت اغتسلت وأدَّت الصلاة احتياطاً، لكن لا يحلّ الوطئ في هذه الصورة؛ أي ما انقطع الدمُ لدونِ عادتها، وإن اغتسلت إلا بعد مضي أيّام العادة؛ لأنَّ العودَ في العادةِ غالب، فكان الاحتياط في الاجتناب

 

ذخر المتأهلين و النساء في تعريف الاطهار و الدماء للامام محمد بير علي البركوي ص77

ولا يجور وطؤها إلا أن تغتسل ، أو تتيم فصلي ، أو تصير صلاة دينا في ذمتها . حتى لو انقطع قبل طلوع الشمسي لا يجوز وطؤها حتى يدخل وقت العصر . وكذا لو انقطع قبل العشاء حتى يطلع الفجر ، إن لم تغتسل أو تتيم فصلي ، إلا أن يتم اكثر المدة قبلهما . هذا في المبتدأ والمعتادة إذا انقطع في عادتها أو بعدها . وأما إذا انقطع قبلها فهي في حق الصلاة والصوم كذلك . وأما الوطء فلا يجوز حتى تمضي عادتها . حتى لو كان حيضها عشرة خاضت ثلاثة وطهرت ستة لا يحل وطؤها

 ثم إن المرأة كلما انقطع دمها في الحيض قبل ثلاثة أيام تنظر إلى آخر الوقت المنتحب وجوبا ، فإن لم يعد توضأ تصلي وتصوم أو تتشبه . وإن عاد بطل الحكم بطهارتها فتقعد . وبعد الثلائة إن انقطع قبل العادة فكذلك ، لكن تصلي بالغسل كلما انقطع . وبعد العادة كذلك ، لكن التاخير مستحب لا واجب . والنفاس كالحيض غير أنه يجب الغسل فيه كلما انقطع على كل

منهل الواردين لابن عابدين ص207

وبعد الثلاثة معطوف على قوله : " قبل ثلاثة أيام " ( إن انقطع قبل العادة فكذلك ) الحكم ( لكن ) هنا ( تصلي بالغسل كلما انقطع ) لا بالوضوء ؛ لأنه تحقق كونها حائضا ، برؤية الدم ثلاثة فأكثر

 

كتاب النوازل ج3ص178

 

كتاب المسائل ج1ص218

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]