Fatwa: # 41779
Category: Business Matters
Country: United Arab Emirates
Date: 17th July 2019

Title

Real estate Company in UAE

Question

AssalaamAlaikum wa rehma...

assalaam alaikum wa rehma,

Dear Mufti/Imaam,

i work for a real estate company, which develops communities/buildings and sell it. for all these, they allocate budget for the development and appoint designer to design projects and prepare specification. real estate company makes sure that they do not exceed allocated budget to maintain profit. however, after design finish they float these drawings and specification in market to award to contractor to built this. the lowest bid pricing contractor gets the job. real estate company signs contract with contractor to built this project. now this contractor wants to save as much as money from this construction without caring much about the quality to have max profit for himself. now to control quality and respect time, real estate/client appoints consultant to look after this work above the contractor and also me as a representative keep an eye and provide support to deleiver quality project. now to start construction contractor need to take approvals for almost everything  And they submit materials from suppliers which to be used in construction, to us for our approval but before that they do complete commercial negotiations before bringing for our approval. Me as respresentatives has to make sure before approvals that these materials are according to specification and drawings which was given to contractor during award of project. after my techicnal evaluation if materials comply with specification i approve that. now the suppliers sometimes offer profit share as gift to me or anything as a good gesture because they got job of material supply to this project. Also i fecilitate suppliers with payments from contractor, i fecilitate by making bridge between supplier and contractor being on client side. So, they respect my presence and appreciate. Suppliers usually keeps these amounts or gifts if i dont take, this will be distributed between themselves. 

so shall i take this  ..

And i can't return this amount to my company as they already signed contract with contractor within their profit. 

And can't give to contractor as they never bring the supplier who doesn't fit commercially with them. 

So shall i accept and share with needy people, orphans etc. 

Kindly guide. 

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In principle, an employee accepting gifts in the form of money etc. from the client/supplier will be considered as a bribe. [1] [2] [3] [4]

In the enquired situation, you should not to accept the gift, if you have accepted the gift, then you must return it to the owner. [5]

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Mirza Mahmood Baig

Student Darul Iftaa

KSA

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 


[1]  قال الله تعالى :{ سماعون للكذب أكالون للسحت}  . ( سورة مائدة:42}

وقال تعالى :{ ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام لتأكلوا فريقا من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون} (سورة البقرة: 188)

 

الموسوعة الفقهية الكويتية (25/ 253، بترقيم الشاملة آليا)

 السّحت لغةً : ما خبث وقبح من المكاسب فلزم عنه العار وقبيح الذّكر ، وهو بضمّ الحاء وسكونها .

واصطلاحاً : كلّ مال حرام لا يحلّ كسبه ولا أكله ، وسمّي بذلك لأنّه يسحت الطّاعات أي يذهبها .

وقد يخصّ به الرّشوة وما يأخذه الشّاهد والقاضي ، والسَّحت " بفتح السّين " والإسحات : الاستئصال والإهلاك ، كما في قوله تعالى : { فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ } أي يستأصلكم .

ومن السّحت : الرّبا والرّشوة والغصب والقمار والسّرقة ومهر البغيّ وحلوان الكاهن والمال المأكول بالباطل .

 

 

[2]  إتحاف الخيرة المهرة (5/ 392)

4900- قَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ زَكَرِيَّا بْنِ أَبِي زَائِدَةَ ، عَنْ لَيْثِ بْنِ أَبِي سُلَيْمٍ ، عَنْ أَبِي الْخَطَّابِ ، عَنْ أَبِي زُرْعَةَ ، عَنْ أَبِي إِدْرِيسَ ، عَنْ ثَوْبَانَ ، رَضِيَ الله عَنْهُ ، قَالَ : لَعَنَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم الرَّاشِيِ وَالْمُرْتَشِيَ وَالرَّائِشَ يَعْنِي الَّذِي يَمْشِي بَيْنَهُمَا.

 

سنن الترمذي ت بشار (3/ 15)

1336 - حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ، عَنْ عُمَرَ بْنِ أَبِي سَلَمَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: لَعَنَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الرَّاشِيَ وَالمُرْتَشِيَ فِي الحُكْمِ.

 

مسند أحمد ت شاكر (6/ 99)

َ6532 - حدثنا وكيع حدثنا ابن أبي ذئب عن خاله الحرث بن عبد الرحمن عن أبي سَلَمَةَ بن عبد الرحمن عن عبد الله بن عمرو، قال: لعن رسول الله -صلي الله عليه وسلم - الرَّاشِيَ والمرتشي.

 

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (11/ 390)

وأبو داود واللفظ له ولعل اختيار لفظ أبي داود لكونه أفيد في المقصود وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه بالواو قال لعن رسول الله الراشي والمرتشي أي معطي الرشوة وآخذها وهي الوصلة إلى الحاجة بالمصانعة وأصله من الرشاء الذي يتوصل به إلى الماء قيل الرشوة ما يعطي لإبطال حق أو لإحقاق باطل أما إذا أعطى ليتوصل به إلى حق أو ليدفع به عن نفسه ظلما فلا بأس به وكذا الآخذ إذا أخذ ليسعى في إصابة صاحب الحق فلا بأس به لكن هذا ينبغي أن يكون في غير القضاة والولاة لأن السعي في إصابة الحق إلى مستحقه ودفع الظالم عن المظلوم واجب عليهم فلا يجوز لهم الأخذ عليه

 

 

[3]  حاشية الطحطاوي على الدر 3 / 177

والرشوة في الاصطلاح : ما يعطى لإبطال حق ، أو لإحقاق باطل.

وهو أخص من التعريف اللغوي ، حيث قيد بما أعطي لإحقاق الباطل ، أو إبطال الحق 

حكم التكلفي للرشوة : الرشوة في الحكم ، ورشوة المسئول عن عمل حرام بلا خلاف ، وهي من الكبائر .

 

فيض الباري على صحيح البخاري (3/ 516)

قال علي القاري: وأصلُه من الرِّشاء الذي يُتَوَصَّلُ به إلى الماء. قيل: الرِّشوَةُ: ما يُعطَى لإِبطال حقٍّ، أو لإِحقاق باطلٍ. أمَّا إذا أَعْطَى لِيَتَوَصَّلَ به إلى حق، أو لِيَدْفَعَ به عن نفسه ظُلْمًا، فلا بَأسَ به قال التُّورِبِشْتِي رحمه الله تعالى: ورُوِيَ أن ابن مسعود أُخِذَ في شيءٍ بأرض الحبشة، فأَعطَى دِينَارَيْنِ حتى خلَّى سبيله. اهـ. "التعليق الصبيح".

 

 

[4]  الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (5/ 362)

[مطلب في الكلام على الرشوة والهدية]

(قوله: أخذ القضاء برشوة) بتثليث الراء قاموس وفي المصباح الرشوة بالكسر ما يعطيه الشخص الحاكم وغيره ليحكم له أو يحمله على ما يريد، جمعها رشا مثل سدرة وسدر، والضم لغة وجمعها رشا بالضم اهـ وفيه البرطيل بكسر الباء الرشوة وفتح الباء عامي.

وفي الفتح: ثم الرشوة أربعة أقسام: منها ما هو حرام على الآخذ والمعطي وهو الرشوة على تقليد القضاء والإمارة.

 

الموسوعة الفقهية الكويتية (25/ 253، بترقيم الشاملة آليا)

 أجمع الفقهاء على أنّ الرّشوة - ما يعطى لإبطال حقّ ، أو لإحقاق باطل - نوع من السّحت لا خلاف في حرمته وأنّه يؤدّي إلى الكفر إذا استحلّه الآخذ لقوله تعالى : { سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ } أي كانوا يسمعون الكذب ويقبلون الرّشا ، ولقوله صلى الله عليه وسلم : « كلّ لحم أنبته السّحت فالنّار أولى به قيل : يا رسول اللّه وما السّحت ؟ قال : الرّشوة في الحكم » . ومن هذا النّوع الهديّة للحاكم أو القاضي أو صاحب الجاه ، لما روي من أنّ القاضي إذا أخذ الهديّة فقد أكل السّحت ، وإذا أخذ الرّشوة بلغت به الكفر ولخبر : « هدايا العمّال سحت » لقوله صلى الله عليه وسلم : « هدايا الأمراء سحت » . والتّفاصيل في مصطلح ( رشوة ) .

 

 

[5]  فتاوی قاسمیہ جلد 20، ص۵۵۲،۵۵۳، مؤلف : حضرت مولانا مفتی شبیر احمد القاسمی صاحب

سرکاری ملازمین کا عوام سے سرکاری کام پر معاوضہ لینا
سوال ]۹۱۵۶[: کیا فرماتے ہیں علمائے دین ومفتیانِ شرع متین مسئلہ ذیل کے بارے میں : کہ مسلم سرکاری ملازمین جس کام کرنے کی تنخواہ پاتے ہیں ، اگر وہ کام کسی آدمی کا کردیا، تو جس آدمی کا کام کیا ، اگر سرکاری ملازم کے بغیر مانگے اس نے اپنی خوشی سے کچھ رقم دی کہ یہ آپ کو اپنے کام کے پورا ہونے کی خوشی میں بطور انعام دے رہاہوں ، تو سرکاری ملازم اس رقم کو اپنے خرچ میں لاسکتا ہے یا نہیں ؟ یاکسی غریب کا گھر بنوادے یا غریب لڑکی کی شادی کرادے، تو اس قسم کے کام میں استعمال کر سکتا ہے یانہیں ؟ بہت سے مسلمان ملازم یہ مسئلہ معلوم کرنا چاہتے ہیں ۔ اس کے ذریعہ کتنے غریبوں کا بھلا ہونے کی امید ہے۔
باسمہ سبحانہ تعالیٰ
الجواب وباللّٰہ التوفیق: جو کام کسی کے ذمہ واجب ہو، پھر اس کا معاوضہ لیاجائے، تو وہ رشوت ہے؛ اس لئے سرکاری ملازمین کا دفتری اوقات میں پبلک کا کام کردینے پر ان کی خوشی سے معاوضہ لینا المعروف کالمشروط قاعدہ کی وجہ سے جائز نہیں ہے؛ لہٰذا اس معاملہ کی حاصل شدہ رقم اصل مالک تک پہونچائی جائے۔
قال اﷲ تعالیٰ: وَلَا تَأْکُلُوْا اَمْوَالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوْا بِہَا اِلَی الْحُکَّامِ لِتَأْکُلُوْا فَرِیْقًا مِنْ اَمْوَالِ النَّاسِ بِالْاِثْمِ وَاَنْتُمْ تَعْلَمُوْن۔ [سورۃ بقرہ:۱۸۸]
ثم الرشوۃ أربعۃ أقسام: الثاني: ارتشاء القاضي لیحکم، وہو کذلک ولو انقضاء بحق لأنہ واجب علیہ۔ (شامي، کتاب القضاء، مطلب في الکلام علی الرشوۃ والہدیۃ، زکریا ۸/۳۴-۳۵، کراچي ۵/۳۶۲، البحرالرائق، کوئتہ۶/۲۶۲، زکریا ۶/۴۴۱) فقط واﷲ سبحانہ وتعالیٰ اعلم

 

 

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]