Category: Jurisprudence and Rulings (Fiqh)
Fatwa#: 38625
Asked Country: United Kingdom

Answered Date: Jun 27,2017

Title: If hurmah al-musaharah occurs before marriage, what is the status of that nikah and how do the couple separate?

Question

A man touched a women with sexual desire.but they didn't have an intercourse. then this man loved her daughter and the man married her daughter without the consent of the parents of his wife that is without the consent of the women he touched. Now 9 years of their marriage have been passed. is this marriage halal, if not does this marriage need a divorce if they don't want to continue the relation? or Is there any way to make this marriage halal if they want it to continue?

Thank you in advance. Please help me in this matter. I need the answer soon. May Allah grant us all.

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

If the information provided in the inquiry is accurate, meaning that the man is certain and sure that he did in fact touch the woman with sexual desire (without any veil or barrier in between that would prevent one from feeling the other person's body heat), it was not  permissible for him marry this woman's daughter.

This is regardless of the fact that he did not have intercourse with the mother of his wife, since the law of hurmah al-musaharah applies in the case of touching with sexual desire as well.

There is no way for them to make this marriage permissible since they are forbidden to each other forever.

The man and the daughter of the woman he had touched with sexual desires (i.e. his current wife) cannot continue living together as husband and wife.

The man should immediately terminate the marriage by saying to his wife “I have left you” in her presence. If the man had intercourse with this woman, her iddah will begin as soon as he informs her that he has left her. 

Any children from this marriage, however, will be attributed to their father and will inherit from him.[i][ii][iii][iv][v][vi][vii][viii][ix][x][xi]

And Allah Ta’āla Knows Best,

Mufti Sohail ibn Arif,
Assistant Mufti, Darul Iftaa
Chicago, USA

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 

كما تثبت هذه الحرمة بالوطء تثبت بالمس والتقبيل والنظر إلى الفرج بشهوة، كذا في الذخيرة. سواء كان بنكاح [i]

أو ملك أو فجور عندنا، كذا في الملتقط

الفتاوى الهندية ١/ ٢٧٤

 

قوله: (وبحرمة المصاهرة إلخ) قال في الذخيرة: ذكر محمد في نكاح الأصل أن النكاح لا يرتفع [ii]

 بحرمة المصاهرة والرضاع  بل يفسد حتى لو وطئها الزوج قبل التفريق لا يجب عليه الحد اشتبه عليه أو لم يشتبه عليه. اهـ

(قوله: إلا بعد المتاركة) أي، وإن مضى عليها سنون كما في البزازية، وعبارة الحاوي إلا بعد تفريق القاضي أو بعد المتاركة. اهـ.

وقد علمت أن النكاح لا يرتفع بل يفسد وقد صرحوا في النكاح الفاسد بأن المتاركة لا تتحقق إلا بالقول، إن كانت مدخولا بها كتركتك أو خليت سبيلك، وأما غير المدخول بها فقيل تكون بالقول وبالترك على قصد عدم العود إليها.

وقيل: لا تكون إلا بالقول فيهما، حتى لو تركها، ومضى على عدتها سنون لم يكن لها أن تتزوج بآخر فافهم. (قوله: والوطء بها إلخ) أي الوطء الكائن في هذه الحرمة قبل التفريق والمتاركة لا يكون زنا قال في الحاوي والوطء فيها لا يكون زنا؛ لأنه مختلف فيه، وعليه مهر المثل بوطئها بعد الحرمة ولا حد عليه ويثبت النسب. اهـ

رد المحتار ٣/ ٣٧

وتجب العدة بعد الوطء) لا الخلوة للطلاق لا للموت (من وقت التفريق) أو متاركة الزوج) [iii]
قوله (أو متاركة الزوج) في البزازية: المتاركة في الفاسد بعد الدخول لا تكون إلا بالقول كخليت سبيلك أو تركتك

المرجع السابق،، ٣/ ١٣٣

 

 [iv] أسباب التحريم أنواع: قرابة، مصاهرة، رضاع، جمع، ملك، شرك، إدخال أمة على حرة، فهي سبعة: ذكرها

المصنف بهذا الترتيب وبقي التطليق ثلاثا، وتعلق حق الغير بنكاح أو عدة ذكرهما في الرجعة.

قوله: مصاهرة) كفروع نسائه المدخول بهن، وإن نزلن، وأمهات الزوجات وجداتهن بعقد صحيح، وإن)

علون، وإن لم يدخل بالزوجات وتحرم موطوءات آبائه وأجداده، وإن علوا ولو بزنى والمعقودات لهم عليهن بعقد صحيح، وموطوءات أبنائه وآباء أولاده، وإن سفلوا ولو بزنى والمعقودات لهم عليهن بعقد صحيح فتح، وكذا المقبلات أو الملموسات بشهوة لأصوله أو فروعه أو من قبل أو لمس أصولهن أو فروعهن (قوله: رضاع) فيحرم به ما يحرم من النسب إلا ما استثني كما سيأتي في بابه، وهذه الثلاثة محرمة على التأبيد

المرجع السابق، ٣/ ٢٨

 

 فتاوى عثمانى ٢/ ٢٥٤ مكتبة معارف القران كراتشي [v]

فتاوى دار العلوم ديوبند ٧/ ٢٥٨ [vi]

إذا نكحت المرأة بمن ثبتت به حرمة المصاهرة أو الرضاع قبل النكاح فيجب على كل من الزوجين فسخه [vii]

وكل واحد منهما مستقل في هذه المتاركة

حيلة ناجزة، ص. ٨٦

أحسن الفتاوى ٥/ ٤٥٤ [viii]

[ix] كتاب النوازل، ١٠/ ٢٦٩

[x] حاشية إمداد الفتاوى ٢/ ٣٤٢

إمداد الأحكام، ٢/ ٢٦٧ - ٢٦٨ [xi]

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.