Fatwa: # 27184
Category: Hadith
Country: United States
Date: 8th October 2013

Title

Authenticity of the Hadith regarding the virtue of looking at the parents’ face

Question

Could you please confirm whether the following is an authentic hadith. I’ve read somewhere that it is a fabrication.

Ibn Abbas (radi Allahu anhu) narrated that the Prophet (sal Allahu alaihi wa sallam) said: “The pious offspring who casts a single look of affection at his parents receives a reward from Allah equal to the reward of an accepted Hajj.” The people enquired: “O Prophet of Allah (sal Allahu alaihi wa sallam), if someone casts a hundred such glances of love and affection at his parents, what then?” The Prophet (sal Allahu alaihi wa sallam) said: “Yes, indeed, even if one does so a hundred times a day, he will get a hundred fold reward. Allah is far greater than you imagine and is completely free from petty narrow mindedness.” [Sahih Muslim]

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

The Hadīth in reference has been narrated through three different chains of narrators:

1)     Imām Ibn-e-Abi Dunya narrates it in his book; Makārim-ul-Aqlāq:

حدثنا الحسن بن يوسف بن يزيد نا بقية بن الوليد عن عمار بن عبد الملك عن بحر السقاء عن الحكم بن أبان عن عكرمة عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من رجل بار ينظر إلى والديه أو والدته نظرة رحمة إلا كتب الله تلك النظرة حجة متقلبة مبرورة قالوا يا رسول الله وإن نظر في اليوم مائة مرة قال الله أكبر من ذلك [1]

However, majority of its the narrators are unreliable.[2] Therefore, this narration is unreliable.

2)     Imām Bayhaqi has also narrated it in Shu’ab-ul-Īmān with a different chain of narrators:

أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللهِ الْحَافِظُ فِي التَّارِيخِ، أنا مُحَمَّدُ بْنُ حَامِدٍ، حَدَّثَنِي مَكِّيُّ بنُ عَبْدَانَ، نا الْحَسَنُ بْنُ هَارُونَ، نا مَنْصُورُ بْنُ جَعْفَرٍ، نا نَهْشَلُ بْنُ سَعِيدٍ، عَنِ الضَّحَّاكِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مَا مِنْ وَلَدٍ بَارٍّ يَنْظُرُ إِلَى  وَالِدَتِهِ نَظْرَةَ رَحْمَةٍ إِلَّا كَانَ لَهُ بِكُلِّ نَظْرَةٍ حَجَّةٌ مَبْرُورَةٌ "، قَالُوا: وَإِنْ نَظَرَ إِلَيْهَا كُلَّ يَوْمٍ مِائَةَ مَرَّةٍ؟ قَالَ: " نَعَمْ، اللهُ أَكْبَرُ وَأَطْيَبُ " مَنْصُورُ بْنُ جَعْفَرٍ هُوَ وَالِدُ الْحُسَيْنِ بْنِ مَنْصُورٍ السُّلَمِيِّ النَّيْسَابُورِيِّ [3]

This chain contains a narrator by the name of Nahshal Ibn Saeed regarding whom Imām Dhahabī states: [4]

قال إسحاق بن راهويه: كان كذابا

“Ishāq Ibn Rahway stated that he (Nahshal) was extremely untruthful.”

Therefore, this narration is also unreliable.

3)     Imām Dhahabī has narrated the Hadith in Siyaru A’lām-in-Nubalā:

قَرَأْنَا عَلَى عِيْسَى بنِ يَحْيَى، أَخبركُم مَنْصُوْرُ بنُ سَنَد، أَخْبَرَنَا أَبُو طَاهِرٍ السِّلَفِيُّ، أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ أَحْمَدَ الحَافِظُ، أَخْبَرَنَا عُمَرُ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ عُمَرَ الوَاعِظ، أَخْبَرَنَا أَبُو أَحْمَدَ العَسَّال، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ رُسْتَه، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ حُمَيْدٍ، حَدَّثَنَا زَافِرُ بنُ سُلَيْمَانَ، عَنِ المُسْتَلِم بن سَعِيْدٍ، عَنِ الحَكَمِ بنِ أَبَانٍ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَا مِنْ وَلَدٍ بَارٍّ يَنْظُرُ إِلَى وَالِدِهِ نَظْرَةَ رَحْمَةٍ إِلاَّ كَانَتْ لَهُ بِكُلِّ رَحْمَةٍ حَجَّةٌ مَبْرُوْرَةٌ"، قِيْلَ: وَإِنْ نَظَرَ إِلَيْهِ فِي كُلِّ يَوْمٍ مائَةُ رَحمَةٍ؟ قَالَ: "نَعَمْ، إِنَّ اللهَ أَطْيَبُ وَأَكْثَر [5]

This chain contains a narrator by the name of Muhammad Ibn Humaid regarding whom Imām Dhahabī quotes from different Muhaddithīn:[6]

عن يعقوب القمي، وابن المبارك [من بحور العلم] وهو ضعيف. قال يعقوب بن شيبة: كثير المناكير ...... وقال صالح جزرة: ما رأيت أحذق بالكذب من ابن حميد ومن ابن الشاذكونى.......

“….he is unreliable, …….he  has many unacceptable narrations, ……I have not seen anybody more artful in lying than Ibn Humaid and Ibn Shaadhkūnī…...”

Therefore, all these narrations are extremely weak. In fact, Allāmah Suyuti and Allāmah Ibn ‘Arrāq have classified it as a fabrication. Both have narrated the Hadīth in their books on fabricated Ahādīth; Az-Ziyādāt ‘Al-al-Mawdhū’āt[7] and Tanzihu-sh-Sharī’ah[8] respectively.

However, this is only regarding such Ahādīth which mention the virtue of receiving the reward of Haj upon every glance. Other Ahādīth mention a similar virtue but in relation to serving ones parents:

عن أنس رضي الله عنه قال أتى رجلٌ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم فقال إني أشتهي الجهاد ولا أقدر عليه قال هل بقي مِن والديك أحدٌ قال أمي قال فاَبْلِ الله في برها فإذا فعلت ذلك فأنت حاج ومعتمر ومجاهد.[9] 

Sayyidunā Anas (radiyallahu’anhu) reports that a man came to Rasulullāh (Sallallāhu ‘Alayhi wa Sallam) and said, “I wish to participate in Jihād, but I cannot afford it.” Rasulullāh (Sallallāhu ‘Alayhi wa Sallam) enquired if any of his parents were alive, to which he said: “Yes! My mother is alive.” Rasulullāh (Sallallāhu ‘Alayhi wa Sallam) said, “Show Allāh how you serve her. If you do so (duly) you will be like a: Hājī, a Mu’tamir (one doing ‘Umrah) and a Mujāhid (One striving in Allāh’s way).”

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Nabeel Valli

Student Darul Iftaa
Lusaka, Zambia

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

www.daruliftaa.net



[1]   مكارم الأخلاق ص: 74 (مكتبة القرآن – القاهرة)

[2]  944 - م عه / بَقِيَّة بن الْوَلِيد اُحْدُ الائمة الْحفاظ يرْوى عَمَّن دب ودرج وَله غرائب تستنكر ايضا عَن الثِّقَات لِكَثْرَة حَدِيثه قَالَ ابْن خُزَيْمَة لَا احْتج بِبَقِيَّة وَقَالَ احْمَد بن حَنْبَل لَهُ مَنَاكِير عَن الثِّقَات وَقَالَ ابْن عدي لبَقيَّة احاديث صَالِحَة وَيُخَالف الثِّقَات واذا روى عَن غير الشاميين خلط كَمَا يفعل اسماعيل بن عَيَّاش وَقَالَ غير وَاحِد كَانَ يُدَلس عَن قوم متروكين قَالَ ابْن حبَان سمع من شُعْبَة وَمَالك وَغَيرهمَا احاديث مُسْتَقِيمَة ثمَّ سمع من قوم كَذَّابين عَن شُعْبَة وَمَالك فروى عَن الثِّقَات بالتدليس يَعْنِي واسقط اولئك الْكَذَّابين بَينه وَبينهمْ فَلَا يحْتَج بِهِ وَقَالَ ابْن معِين وابو زرْعَة وَغَيرهمَا اذا روى بَقِيَّة عَن ثِقَة فَهُوَ حجَّة قَالَ ابْن الْمُبَارك اعياني بَقِيَّة يُسَمِّي الكنى ويكنى الاسماء وَقَالَ النَّسَائِيّ اذا قَالَ ثَنَا وأنبا فَهُوَ ثِقَة واذا قَالَ عَن فلَان وَفُلَان فَلَا روى مُسلم لبَقيَّة مُتَابعَة فَقَط [المغني في الضعفاء (1/ 170)، العلمية]

4378 - عمار بن عبد الْملك عَن بَقِيَّة بعجائب وَقَالَ الْأَزْدِيّ مَتْرُوك [المغني في الضعفاء (2/103)، العلمية]

849 – ق / بَحر بن كنيز السقا كَانَ يسْقِي المَاء فِي المفاوز لَهُ عَن التَّابِعين تَرَكُوهُ [المغني في الضعفاء (1/ 152)، العلمية]

[3]   أخرجه البيهقي في شعب الإيمان [(10/ 266)، مكتبة الرشد].

[4]   نهشل بن سعيد [ق] البصري.

عن الضحاك بن مزاحم، وغيره.

قال إسحاق بن راهويه: كان كذابا. وقال أبو حاتم والنسائي: متروك. وقال يحيى والدارقطني: ضعيف.

ابن عدي: حدثنا بهلول، حدثنا محمد بن معاوية النيسابوري، حدثنا نهشل، حدثنا الضحاك، عن ابن عباس - مرفوعاً: من سره أن يلقى الله طاهرا مطهرا فليتزوج الحرائر.

[5]   أخرجه الذهبي في سير أعلام النبلاء [(19/208)، مؤسسة الرسالة]

[6]   محمد بن حميد [د، ت، ق] الرازي الحافظ.

عن يعقوب القمي، وابن المبارك [من بحور العلم] وهو ضعيف. قال يعقوب بن شيبة: كثير المناكير. وقال البخاري: فيه نظر. وكذبه أبو زرعة. وقال فضلك الرازي: عندي عن ابن حميد خمسون ألف حديث، ولا أحدث عنه بحرف.

وروى محمد بن شاذان عن إسحاق الكوسج، قال: قرأ علينا ابن حميد كتاب المغازي عن سلمة الأبرش، فقضى أنى صرت إلى علي بن مهران فرأيته يقرأ [كتاب] المغازي عن سلمة، فقلت له: قرأه عليه ابن حميد [- يعنى عن سلمة -] فتعجب على وقال: سمعه محمد بن حميد منى وعن الكوسج.

قال: أشهد أنه كذاب.

وقال صالح جزرة: كنانتهم ابن حميد في كل شيء يحدثنا ما رأيت أجرأ على الله منه، كان يأخذ أحاديث الناس فيقلب بعضه على بعض. وقال ابن خراش: حدثنا ابن حميد -وكان والله يكذب. وجاء عن غير واحد أن ابن حميد كان يسرق الحديث. وقال النسائي: ليس بثقة.

وقال صالح جزرة: ما رأيت أحذق بالكذب من ابن حميد ومن ابن الشاذكونى.

وقال أبو على النيسابوري: قلت لابن خزيمة: لو أخذت الإسناد عن ابن حميد! فإن أحمد بن حنبل قد أحسن الثناء عليه! قال: إنه لم يعرفه، ولو عرفه كما عرفناه ما أثنى عليه أصلا.

وقال أبو أحمد العسال: سمعت فضلك الرازي يقول: دخلت على محمد بن حميد وهو يركب الأسانيد على المتون.

قلت: ولم يكن يحفظ القرآن، فقد قال محمد بن جرير الطبري فيما صح له عنه، قال: قرأ علينا محمد بن حميد الرازي: ليثبتوك أو يقتلوك أو يجرحوك.

وقال أبو بكر الصغاني: حدثنا محمد بن حميد. فقيل له: أتحدث عنه؟ فقال: ومالي لا أحدث عنه، وقد حدث عنه أحمد بن حنبل وابن معين.

وقال أبو زرعة: من فاته محمد بن حميد يحتاج أن ينزل في عشرة آلاف حديث، ومن آخر أصحاب ابن حميد أبو القاسم البغوي وابن جرير الطبري.

مات سنة ثمان وأربعين ومائتين.

[7]   الزيادات على الموضوعات 2/693-694

[8]   أخرج ابن عراق في تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة [(2/347)، المكتبة التوفيقية]:

[حَدِيث] ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ مَا مِنْ رَجُلٌ لَهُ وَالِدٌ يَنْظُرُ إِلَيْهِ نَظَرَ رَحْمَةٍ إِلا كُتِبَتْ لَهُ حَجَّةٌ مَقْبُولَةٌ مَبْرُورَةٌ قَالُوا وَإِنْ نَظَرَ إِلَيْهِ فِي الْيَوْمِ مِائَةَ مَرَّةٍ قَالَ نَعَمْ اللَّهُ أَكْثَرُ وَأَطْيَبُ (حا) من طَرِيق نهشل.

[9]  رواه أبو يعلى (2760)، [ج 5، ص 149، مكتبة الشد] والطبراني في الصغير والأوسط، وإسنادهما جيد. كذا في الترغيب. [3/315، دار الريان للتراث]

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]