Fatwa: # 26207
Category: Jurisprudence and Rulings...
Country: Pakistan
Date: 9th February 2019

Title

is numerology(ilm ul aadad or ilm e jaffar) allowed in islam?

Question

is numerology(ilm ul aadad or ilm e jaffar) allowed in islam?

Answer

In the Name of Allaah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salaamu ‘alaykum wa-rahmatullaahi wa-barakaatuh.

Numerology, a branch of astrology, is the study of the symbolism of numbers. It is used to determine a person's personality, strengths and talents, obstacles to be overcome, inner needs, emotional reactions and ways of dealing with others[1].

Accordingly, it is not permissible to practice or refer to numerology for solutions[2]. To believe in such is kufr. Consider the following Hadith:

مَنْ أَتَى حَائِضًا أَوْ امْرَأَةً فِي دُبُرِهَا أَوْ كَاهِنًا فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُولُ فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ[3]

Translation: “Whoever …... goes to an astrologer and believes them has disbelieved in that which has been revealed to Muhammad.” (Ibn Maajah 639)

 

And Allaah Ta’aala Knows Best.

Muajul I. Chowdhury

Student, Darul Iftaa

Astoria, New York, USA

 

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

 

 


[1] http://www.numerology.co.za/

 

[2]  الدر المختار شرح تنوير الأبصار وجامع البحار (ص: 12)

واعلم أن تعلم العلم يكون فرض عين، وهو بقدر ما يحتاج لدينه. وفرض كفاية، وهو ما زاد عليه لنفع غيره، ومندوبا، وهو التبحر في الفقه وعلم القلب. وحراما، وهو علم الفلسفة والشعبذة، والتنجيم والرمل وعلوم الطبائعيين والسحر، والكهانة، ودخل في الفلسفة المنطق، ومن هذا القسم علم الحرف وعلم الموسيقى. ومكروها وهو أشعار المولدين من الغزل والبطالة. ومباحا: كأشعارهم التي لا يستخف فيها، كذا في فوائد شتى من (الاشباه والنظائر).

 

 

حاشية ابن عابدين (1/ 45)

(قوله: والكهانة) وهي تعاطي الخبر عن الكائنات في المستقبل وادعاء معرفة الأسرار. قال في نهاية الحديث: وقد كان في العرب كهنة كشق وسطيح، فمنهم من كان يزعم أن له تابعا يلقي إليه الأخبار عن الكائنات، ومنهم أنه يعرف الأمور بمقدمات يستدل بها على موافقها من كلام من يسأله أو حاله أو فعله وهذا يخصونه باسم العراف كالمدعي معرفة المسروق ونحوه، وحديث " من أتى كاهنا " يشمل العراف والمنجم. والعرب تسمي كل من يتعاطى علما دقيقا كاهنا، ومنهم من يسمي المنجم والطبيب كاهنا اهـ ابن عبد الرزاق.

 

الأشباه والنظائر لابن نجيم (ص: 416)

 فائدة : في أقسام العلوم وحكم كل قسم:

 فائدة: تعلم العمل يكون فرض عين : وهو بقدر ما يحتاج إليه لدينه وفرض كفاية : وهو ما زاد عليه لنفع غيره ومندوبا وهو التبحر في الفقه وعلم القلب وحراما : وهو علم الفلسفة والشعبذة والتنجيم والرمل وعلم الطبيعيين والسحر ودخل في الفلسفة : المنطق ومن هذا القسم : علم الحرف والموسيقى ومكروها : وهو أشعار المولدين من الغزل والبطالة ومباحا : كأشعارهم التي لا سخف فيها

 

[3] سنن ابن ماجه (1/ 404)

639 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وعلي بن محمد قالا: حدثنا وكيع، حدثنا حماد بن سلمة، عن حكيم الأثرم، عن أبي تميمة الهجيمي عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "من أتى حائضا، أو امرأة في دبرها، أو كاهنا، فصدقه بما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد

 

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]